العريضة المتصدّرون للمشهد السياسي يسعوْن لمصالحهم الخاصة
آخر تحديث GMT 08:40:10
المغرب اليوم -

"العريضة" المتصدّرون للمشهد السياسي يسعوْن لمصالحهم الخاصة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المهتمّ بالشأن السياسي عبد الكريم العريضة
طرابلس - ليبيا اليوم

يرى المهتمّ بالشأن السياسي، عبد الكريم العريضة، أن الملاحظات التي رصدها على المشهد الليبي الحاليفي دولة ليبيا، تشير إلى أن المتصدّرين للمشهد، سواءً أشخاص أو مجموعات، لهم مصالح خاصّة يسعون للمحافظة عليها، أو مصالح لدول أخرى من خلفهم.

وأضاف “العريضة”، خلال ظهور له في برنامج البلاد، أن هذا الأمر جعل المتصّدرين يسعون لإبقاء الوضع الراهن كما هو، مُشترطين لأي حل مستقبلي، أن يجعلهم جزءًا من المشهد، بإشراكهم في تشكيل المجلس الرئاسي والحكومة المقبليْن.

ويرى “العريضة” أن خارطة الطريق المقترحة لتشكيل مجلس رئاسي وحكومة وحدة وطنية ترتّب للانتخابات البرلمانية والتشريعية، في ديسمبر القادم، قد تُواجه مشكلة كبيرة، مشيرًا إلى أن الأعضاء الــ 75 لملتقى الحوار الليبي الذين اقترحوها لم يتمكنوا من الوصول لاتفاق بخصوص آلية الاختيار اللجنة منذ ثلاثة أشهر.

وأضاف “العريضة”: لنكن متفائلين بخصوص لجنة حوار الـ 75 ونقول إنهم سيصلون لاتفاق في فبراير القادم، أولاً تحديد التواريخ بالنسبة لوضعنا لا تعني شيئًا، فكل الأجسام السياسية الموجودة مُنتهية قانونيًا، ولو قال لنا إن هذا الاتفاق سينجح لأنه تحت رعاية الأمم المتحدة، ردّي سيكون أن “اتفاق الصخيرات” أيضًا كان أقوى من هذا الاتفاق، وكل المشاركين في “الصخيرات” من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وقّعوا على بنود الاتفاق، وكذلك بارك مجلس الأمن هذه الخطوة، ولم يحدث شيء يُذكر
قـــد يهمــــــــك ايضـــــــًا:

عقيل يؤكد أن تركيا ترى في السراج صمودا لاتفاقها البحري

العقوري يؤكّد أنّ الملف الاقتصادي على رأس أولويات البرلمان الليبي

 

libyatoday
libyatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العريضة المتصدّرون للمشهد السياسي يسعوْن لمصالحهم الخاصة العريضة المتصدّرون للمشهد السياسي يسعوْن لمصالحهم الخاصة



لتستوحي منها ما يُلائم ذوقك واختياراتك في مناسباتك المُختلفة

تعرّفي على أجمل إطلالات نيللي كريم الفخمة خلال 2020

القاهرة - ليبيا اليوم

GMT 11:52 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 18:57 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

حظك اليوم الأربعاء 2 كانون الأول / ديسمبر لبرج الثور

GMT 21:39 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 07:22 2017 الإثنين ,05 حزيران / يونيو

قصات شعر تناسب "خروجة" الإفطار في شهر رمضان

GMT 08:23 2013 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

علامات تمدد الجلد بدت على ثدي ليدي غاغا

GMT 06:03 2014 السبت ,27 كانون الأول / ديسمبر

المستشفى الجامعي الحسن الثاني في فاس الأفضل في المغرب

GMT 23:44 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

حيوانات ذكية يمكنها فهم لغة البشر والتعامل معهم

GMT 08:22 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الموقفين في جريمة حمزة الشايب يرشدون على هوية صاحب المهمة

GMT 00:09 2016 الخميس ,10 آذار/ مارس

تعرف على فوائد البندق المتعددة

GMT 01:39 2015 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة غدير حدادين تعتزم تنظيم معرض تشكيلي في الأردن

GMT 14:56 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

"الزراعة" المصرية تستلم 82 ألف رأس بقر من منحة الإمارات

GMT 00:26 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

تعرفي على معاني حركات العيون في لغة الحب

GMT 15:42 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

شون جيملت يرصد أوضاع السياحة في سريلانكا في كتابه الجديد

GMT 02:11 2016 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

أسماء مشعل تبدع لوحات فنية على الصوف في مجموعة الشتاء
 
libyatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

libyatoday libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
libya, Libya, Libya