ما نعرفه حتى الآن

ما نعرفه حتى الآن

المغرب اليوم -

ما نعرفه حتى الآن

بقلم : أمينة خيري

يمكن القول إن عبارة «ما نعرفه حتى الآن» هى الأشهر والأوسع انتشارًا فى 2020. وهى عبارة مستجدة فى ثقافتنا، التى تعتبر عبارات مثل «لا أعلم» سُبّة و«لست متأكدًا» انتقاصًا من قوة وبأس صاحبها. وعلى الرغم من أننا أكثر الأمم ترديدًا لعبارة «مَن قال لا أعلم أو لا أدرى فقد أفتى»، فإننا من أكثر شعوب الأرض إفتاءً فى الفاضية والمليانة، فيما نعلم وما لا نعلم وما نظن أننا نعلمه لكننا لا نعلمه. وجاءت مواقع التواصل الاجتماعى لتزيد طين الإفتاء دون علم بلّة بإعادة تدوير إفتاءات الآخرين لتصبح ترندًا، بل تتسلل من «فيسبوك» و«تويتر» و«إنستجرام» إلى الشاشات والصحف ومواقعها.

لذلك ستُحسب لعام 2020 فضيلة ضخ ثقافة مفيدة قوامها أن عدم المعرفة فى كل شىء وأى شىء ليس سُبّة، وأن إشهار عدم المعرفة هذا محمود. الإطلالة الأولى لهذه العبارة العبقرية كانت من خلال متابعات العمليات الإرهابية التى تقع فى عدد من الدول الغربية المعروفة بإطلاع مواطنيها على مجريات الأمور أولًا بأول، شرط أن تكون الأمور فى حجمها المعروف لا أكبر ولا أصغر. لذلك فإنه بعد دقائق من وقوع العملية الإرهابية أو الحادث الكبير، تجد المتحدث الرسمى باسم الحكومة أو الوزارة يبدأ تصريحه بـ«ما نعرفه حتى الآن هو كذا». وتنقل وسائل الإعلام عنه هذا، فتجد المتابعة عنوانها «ما نعرفه حتى الآن». وفى عام 2020، الجدير عن حق بأن يكون «عام كورونا»، أصبحت العبارة سمة من سمات حياتنا اليومية. صحيح أنها واجهت مقاومة محلية فى البداية، حيث تنكيتات وتبكيتات: «معقول لا يعلمون حقيقة الفيروس؟!»، «أكيد عارفين ويُعتِّمون على الحقيقة» وغيرهما، وذلك انصياعًا لمعتنق المؤامرة الكلاسيكى ذى الجذور التاريخية والأنثروبولوجية والسياسية.

لكن رحلتنا خلال العام فى غياهب الفيروس وموجته الأولى أخبرتنا بالحجة والبرهان أن «ما نعرفه حتى الآن» أمر واقع، وذلك سواء كان الفيروس فى أصله حربًا بيولوجية أو سلاحًا هرب من معمله أو خفاشًا قرر أن يخرب الكوكب. حتى مع انتهاء الموجة الأولى للوباء، ظل «ما نعرفه حتى الآن» سائدًا لأننا أبعد ما نكون عن التيقن من أصل وفصل الفيروس، وتحديد أعراضه، ووصف علاجه. وجاءت الموجة الثانية بغرض التوكيد، فعلى الرغم من الأبحاث التى تسابق الزمن فى مشارق الأرض ومغاربها، «ما نعرفه حتى الآن» ليس مكتملًا. ورغم تواتر اللقاحات، تظل آثارها وقدراتها فى الوقاية أبعد ما تكون عن الاكتمال. وكل ما يتم التصريح به عنها يظل فى سياق «ما نعرفه حتى الآن». من الجيد جدًا أن تتسلل ثقافة «ما نعرفه حتى الآن» إلى حياتنا، فندرك أن معارفنا ليست مكتملة، وأن عدم اكتمالها ليس سُبّة، بل السُّبّة هى ادّعاء اكتمالها، وأن أبواب التفكير والاجتهاد والبحث مفتوحة على مصاريعها ليس فقط فى الكورونا، ولكن فى كل تفصيلة من تفاصيل حياتنا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما نعرفه حتى الآن ما نعرفه حتى الآن



GMT 19:41 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الاهتمام بلبنان في ظلّ إعادة تأسيسنا صاروخيّاً!

GMT 19:39 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

ثلاثية الكويت

GMT 19:36 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

محاكمة لجنة التحقيق!

GMT 19:35 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

فكرة بديلة فى الرى!

GMT 12:34 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الشخصية اللبنانية كمزحة

لتستوحي منها ما يُلائم ذوقك واختياراتك في مناسباتك المُختلفة

تعرّفي على أجمل إطلالات نيللي كريم الفخمة خلال 2020

القاهرة - ليبيا اليوم

GMT 13:36 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز إطلالات شرقية فاخرة من وحي النجمات
المغرب اليوم - تعرف على أبرز إطلالات شرقية فاخرة من وحي النجمات

GMT 16:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

عودة الرحلات الجوية عبر مطار ميناء السدرة النفطي
المغرب اليوم - عودة الرحلات الجوية عبر مطار ميناء السدرة النفطي

GMT 13:19 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفرو الصناعي موضة شتاء 2020 في ديكور المنزل والملابس
المغرب اليوم - الفرو الصناعي موضة شتاء 2020 في ديكور المنزل والملابس

GMT 16:02 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

عبد الهادي دراه يعلن "نعمل على رفع المعاناة عن الليبيين"
المغرب اليوم - عبد الهادي دراه يعلن

GMT 17:12 2020 الخميس ,17 كانون الأول / ديسمبر

عدد الصحافيين السجناء في العالم يبلغ رقما قياسيا في 2020
المغرب اليوم - عدد الصحافيين السجناء في العالم يبلغ رقما قياسيا في 2020

GMT 17:37 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021
المغرب اليوم - أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021

GMT 16:03 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

فنادق جديدة تتحدى تداعيات "كورونا" وتفتح أبوابها قريبًا
المغرب اليوم - فنادق جديدة تتحدى تداعيات

GMT 16:10 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

الألوان الدافئة والاستلهام من الطبيعة أبرز صيحات ديكور 2021
المغرب اليوم - الألوان الدافئة والاستلهام من الطبيعة أبرز صيحات ديكور 2021

GMT 14:10 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

برغم فشل الجهود القضائية لإدانة امخالفات شهدها الاقتراع
المغرب اليوم - برغم فشل الجهود القضائية لإدانة امخالفات شهدها الاقتراع

GMT 17:57 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

تصميم تمثال "للفرعون" محمد صلاح في أشهر متاحف العالم

GMT 19:47 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

كلوب - تراوري لا يُصدَق- أحيانا لا يمكن إيقافه

GMT 01:34 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

برايتون يوقع عقدا نهائيا مع آرون موي لاعب هيديرسفيلد

GMT 18:09 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

هدف عالمي في كأس هولندا

GMT 07:02 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

توتنهام "يغازل" بيل للمرة الثانية في أقل من أسبوع

GMT 16:06 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

الكشف عن تفاصيل إصابة ماني وكلوب يعلق

GMT 16:41 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

لمحة فنية رائعة من صلاح تسفر عن هدف

GMT 14:49 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

ليفربول يواصل سلسلسة انتصاراته وأرقامه المميزة

GMT 17:53 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصص الأنبياء نبي الله يونس في بطن الحوت

GMT 02:34 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

فرقة سماعى تشدو بأجمل أغانيها بـ بيت السنارى

GMT 04:37 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

منزل كارين بول يتميز بشغفها الموسيقي والديكورات العصرية

GMT 19:01 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

7 نصائح لتسهيل وتسريع عملية الولادة الطبيعية

GMT 14:09 2014 الجمعة ,26 كانون الأول / ديسمبر

طرق لتنسيق زينة "عيد الميلاد" وصناعة الأكاليل المضيئة
 
libyatoday
libyatoday libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
libya, Libya, Libya