محاكمة لجنة التحقيق

محاكمة لجنة التحقيق!

المغرب اليوم -

محاكمة لجنة التحقيق

بقلم : محمد أمين

رُبَّ ضارة نافعة.. فقد كشفت واقعة فصل طالب كلية التجارة بجامعة دمنهور أن المجتمع المصرى مازال ينبض بالحياة، وأن الحكومة تعمل لذلك ألف حساب.. ففى الوقت الذى انتفض فيه طلاب الجامعة، وانتفض فيه الرأى العام يطالب بعودة الطالب إلى كليته بين زملائه، كانت الحكومة أيضًا تسعى لعودته دون إعلان.. وقام الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى، بتكليف رئيس الجامعة، عبيد صالح، بالتحقيق العاجل فى القضية، وموافاته بتقرير عن الواقعة.. وتلقيت رسالة من الوزير تعليقًا على مقالى فى هذا الشان، قال فيها إنها «حالة فردية، وتم التعامل معها، ولا تعنى مصادرة الحريات فى الجامعات»!

وقال الوزير إن هذه الإجراءات تم اتخاذها لحظة العلم بها، وإنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية لضمان الحريات، فى ظل اللوائح والقوانين المنظمة لذلك، فشكرته وتفهمت الأمر.. وأرسل لى الوزير فيديو يشكر فيه الطالب مصطفى شعلان الرئيس والوزير ورئيس الجامعة، الذى تعامل معه بحنو كأنه أبوه.. فلم يوبخه أو يروعه كما توقع!

ومعناه أن الوزير لم يخضع لضغوط الرأى العام ولم ينتظر ضغوطًا، ولكنه تصرف فور انتشار خبر فصل الطالب، وإذا كان الرأى العام قد فزع، فإن الحكومة قد فزعت أيضًا.. وتصرفت وصحّحت الأوضاع فورًا!

وهو شىء، بالمناسبة، لا نجد غضاضة من الإشادة به، والثناء عليه.. لأن قضية الحريات ينبغى أن تظل حاضرة فى بؤرة شعور الحكومة، وهو شىء يسعدنا، ودفاعها عن حق الطالب أمر نؤيده، دون أن نسخر منه أو «نتريق» عليه، أو نرجعه إلى أى أمر من الأمور السياسية.. فالأصل أن الحكومة حامية لحريات الشعب ومدافعة عنها، وهى ملتزمة بالقوانين الصادرة لتنظيم حرية التعبير فى الجامعة!

وكنت قد كتبت عن «التفكير النقدى فى الجامعة»، وتساءلت كيف يقررون هذا المنهج ويحرمون الطلاب من التعبير عن أنفسهم؟.. وكيف أصبح التفكير النقدى جريمة، وكيف أصبح مجرد كتاب فى الجامعة، وليس أسلوب حياة؟!

وأشكر من جديد الدكتور خالد عبدالغفار لاهتمامه بالمتابعة، وسرعة اتخاذ القرار لإطفاء الحريق، ولست من الذين يشكرون فى الحارات ويثيرون الزوابع فى الميادين، فمازلت أؤمن بأن الصحافة للناس، ولسنا فى مواجهة مع الحكومة.. فالحكومة من الشعب، تسهر على راحته، وتحل مشاكله وتدرس قضاياه، وتتدخل فيها برفق فى إطار الدستور والقانون.. وهى لا تكسب بنطًا لصالح الطالب على حساب الجامعة.. وإنما هو درس لكى تكون القرارات رشيدة!

فلو أن الجامعة حرمت الطالب من حضور المحاضرات لمدة شهر، لما سمع بها أحد، مع أن الطالب مظلوم.. ولكنها تمطعت ورزعته قرارًا بالفصل عامًا من الجامعة، فانكشفت، وارْتَدَّ كيدها فى نحرها، وأصبحت عرضة للتجريس بالنفاق والمزايدة، فأنكرت الحكومة ذلك، وطلب الوزير تصحيح الأوضاع، وموافاته بتقرير عن ملابسات القضية، وكأنه يعاقب لجنة التحقيق، وأكثر من ذلك أنه طلب محاكمة اللجنة تأديبيًا!

سبحان الله، لقد وقعت اللجنة فى شر أعمالها، وأعماها الانتقام، وتمت إحالتها إلى المحاكمة التأديبية!.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاكمة لجنة التحقيق محاكمة لجنة التحقيق



GMT 19:41 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الاهتمام بلبنان في ظلّ إعادة تأسيسنا صاروخيّاً!

GMT 19:39 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

ثلاثية الكويت

GMT 19:35 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

فكرة بديلة فى الرى!

GMT 19:32 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

ما نعرفه حتى الآن

GMT 12:34 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الشخصية اللبنانية كمزحة

لتستوحي منها ما يُلائم ذوقك واختياراتك في مناسباتك المُختلفة

تعرّفي على أجمل إطلالات نيللي كريم الفخمة خلال 2020

القاهرة - ليبيا اليوم

GMT 13:36 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز إطلالات شرقية فاخرة من وحي النجمات
المغرب اليوم - تعرف على أبرز إطلالات شرقية فاخرة من وحي النجمات

GMT 16:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

عودة الرحلات الجوية عبر مطار ميناء السدرة النفطي
المغرب اليوم - عودة الرحلات الجوية عبر مطار ميناء السدرة النفطي

GMT 13:19 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفرو الصناعي موضة شتاء 2020 في ديكور المنزل والملابس
المغرب اليوم - الفرو الصناعي موضة شتاء 2020 في ديكور المنزل والملابس

GMT 16:02 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

عبد الهادي دراه يعلن "نعمل على رفع المعاناة عن الليبيين"
المغرب اليوم - عبد الهادي دراه يعلن

GMT 17:12 2020 الخميس ,17 كانون الأول / ديسمبر

عدد الصحافيين السجناء في العالم يبلغ رقما قياسيا في 2020
المغرب اليوم - عدد الصحافيين السجناء في العالم يبلغ رقما قياسيا في 2020

GMT 17:37 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021
المغرب اليوم - أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021

GMT 16:03 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

فنادق جديدة تتحدى تداعيات "كورونا" وتفتح أبوابها قريبًا
المغرب اليوم - فنادق جديدة تتحدى تداعيات

GMT 16:10 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

الألوان الدافئة والاستلهام من الطبيعة أبرز صيحات ديكور 2021
المغرب اليوم - الألوان الدافئة والاستلهام من الطبيعة أبرز صيحات ديكور 2021

GMT 14:10 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

برغم فشل الجهود القضائية لإدانة امخالفات شهدها الاقتراع
المغرب اليوم - برغم فشل الجهود القضائية لإدانة امخالفات شهدها الاقتراع

GMT 17:57 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

تصميم تمثال "للفرعون" محمد صلاح في أشهر متاحف العالم

GMT 19:47 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

كلوب - تراوري لا يُصدَق- أحيانا لا يمكن إيقافه

GMT 01:34 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

برايتون يوقع عقدا نهائيا مع آرون موي لاعب هيديرسفيلد

GMT 18:09 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

هدف عالمي في كأس هولندا

GMT 07:02 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

توتنهام "يغازل" بيل للمرة الثانية في أقل من أسبوع

GMT 16:06 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

الكشف عن تفاصيل إصابة ماني وكلوب يعلق

GMT 16:41 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

لمحة فنية رائعة من صلاح تسفر عن هدف

GMT 14:49 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

ليفربول يواصل سلسلسة انتصاراته وأرقامه المميزة

GMT 17:53 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصص الأنبياء نبي الله يونس في بطن الحوت

GMT 02:34 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

فرقة سماعى تشدو بأجمل أغانيها بـ بيت السنارى

GMT 04:37 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

منزل كارين بول يتميز بشغفها الموسيقي والديكورات العصرية

GMT 19:01 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

7 نصائح لتسهيل وتسريع عملية الولادة الطبيعية

GMT 14:09 2014 الجمعة ,26 كانون الأول / ديسمبر

طرق لتنسيق زينة "عيد الميلاد" وصناعة الأكاليل المضيئة
 
libyatoday
libyatoday libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
libya, Libya, Libya