رنا زيادة المعلمة الفلسطينية الأكثر إلهاماً في العالم
آخر تحديث GMT 08:40:10
المغرب اليوم -

لم تقبل التعرض يومياً لمآسي الحصار القاسية

رنا زيادة المعلمة الفلسطينية الأكثر إلهاماً في العالم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رنا زيادة المعلمة الفلسطينية الأكثر إلهاماً في العالم

المعلمة الفلسطينية رنا أحمد زيادة
رام الله - ليبيا اليوم

لم تقبل المعلمة الفلسطينية، رنا أحمد زيادة، أن تكون رقماً مضافاً لأعداد الغزيين الذين يتعرضون يومياً لمآسي الحصار القاسية، فواجهتها بحنكة وذكاء، مرتكزة على قدراتها وخبراتها العلمية، حيث بحثت عن الحلول والوسائل الشافية، وابتكار المبادرات الناجحة، لهزيمة كل التحديات والصعاب. هكذا شقت المعلمة زيادة (40 عاماً) من سكان قطاع غزة، طريق التميز والإبداع في مجال التعليم على الصعيد الدولي ككل، فالمشوار الذي خاضته على مدار 16 عاماً في سلك التعليم، وهي محاصرة في غزة، مكنها من التحليق خارج الحدود والمعابر المغلقة، والتربع على عرش النساء الأكثر تأثيراً في العالم، حيث تم اختيارها ضمن 60 سيدة ملهمة ومؤثرة عالمياً، في مختلف المجالات على صعيد العالم.

واختارت «مؤسسة المرأة العالمية» في الولايات المتحدة الأميركية المعلمة زيادة عن مجال التعليم، وكان إلى جانبها في الجائزة الأمريكية 60 امرأة رائدة، من بينهن حفيدة نيلسون مانديلا البارزة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

المعلمة زيادة، أستاذة الرياضيات في مدرسة الزهراء الثانوية للبنات، قالت لـ«الإمارات اليوم»: «إن اختيار مؤسسة أميركية معلمة من غزة المحاصرة، للفوز بجائزة عالمية، يعد أكبر إنجاز بالنسبة لي ولوطني فلسطين، فما يميز الجائزة أنني مثلت بلدي إلى جانب شخصيات نسائية عالمية، منها رئيستا دولتين، وعضو في منظمة الأمم المتحدة للمرأة، ورائدة فضاء».

وتضيف: «لم أتقدم لهذه الجائزة بشكل شخصي، بل تمت متابعة مبادراتي وأنشطتي في مجال التعليم بشكل مباشر من قبل مؤسسة المرأة العالمية، إلى جانب اهتمام المؤسسات الدولية في غزة وأبرزها (الأونروا)».

وتشير المعلمة الفلسطينية إلى أن فكرة جائزة مؤسسة المرأة العالمية الأميركية، ترتكز على عملية البحث عن فكرة مؤثرة لسيدة ملهمة في دول العالم، لتكون قصة تغيير لغيرها من النساء. وتبين أن الفكرة التي أنجزتها وألهمت المؤسسة الأميركية، هي المبادرات الشخصية التي أطلقتها خلال فترة جائحة «كورونا» لاستمرار العملية التعليمية للطلبة في قطاع غزة، التي حظيت بمتابعة مباشرة ومكثفة من المؤسسة الأميركية.

ولم تتوقف زيادة، الحاصلة على درجة الماجستير في مناهج وطرق تدريس الرياضيات، عن التواصل مع طالباتها خلال الأشهر الماضية منذ تفشي جائحة «كورونا»، وتعطل المدارس والمسيرة التعليمية، فقد ابتكرت طرقاً إبداعية لتفاعل الطلاب، واستمرار العملية التعليمية من دون انقطاع. وتضيف المعلمة زيادة: «المبادرة التي أطلقتها، منذ شهر مارس الماضي، في ظل تفشي «كورونا»، لم تقتصر على الطالبات في المرحلة الثانوية، فقد بادرت إلى إطلاق مشروع تزويد 50 طفلاً من أسر فقيرة لا تتوافر لديهم وسائل الاتصال وشبكات الإنترنت، بأوراق عمل أوصلتها لهم إلى المنازل عبر طالبات متطوعات، من أجل الحفاظ على استمرارهم في التعليم خلال أزمة الوباء».

واجهت المعلمة زيادة، خلال السنوات الماضية، تحديات ومصاعب كثيرة بالتفكير المتواصل، لإيجاد الحلول والوسائل الناجحة لإحداث عملية التغيير، فقد حرصت على أن تكون معلمة متميزة، من خلال ابتكار أساليب إبداعية لتبسيط القواعد الحسابية، وزرع حب الرياضيات في نفوس طالباتها.

وتقول المعلمة الفلسطينية الأفضل عالمياً: «أجري عمليات بحث دائمة لنماذج ومبادرات التعليم الملهمة في دول العالم المتقدم، ومن ثم أجري عليها عمليات الابتكار والتطوير، لأقدمها للطلاب في غزة، للارتقاء بمستوى التعليم في كل مناطق قطاع غزة»، وتضيف: «كما أتواصل مع زملاء أجانب لتبادل الآراء حول تقنيات وأساليب التعلم الحديثة، لتطبيقها داخل مدارس القطاع، وتدريس الطلبة كل ما هو جديد ومبتكر»، وختمت بالقول: «هذه الجائزة شهادة تقدير للمعلمين الفلسطينيين، الذين يعملون وسط ظروف صعبة وقاسية بسبب الاحتلال والحصار، فالمعلم في غزة يعمل أضعاف المعلمين في دول العالم، ويحقق إنجازات مؤثرة، نتيجة مواجهته لأشكال المعاناة والتغلب عليها».

من المعايير التي دفعت المؤسسة لاختيار المعلمة زيادة، إلى جانب مبادراتها التعليمية، سجل الإنجازات الذي حققته على مدار ١٦ عاماً.

في عام 2014 حصلت المعلمة الفلسطينية على جائزة فلسطين للإبداع والبحث التربوي، وعلى المركز الأول في مسابقة إلهام فلسطين، وعام 2017 فازت بلقب المعلم الأول على مستوى فلسطين، إضافة إلى فوزها في العام نفسه بمسابقة «مبادرتي»، التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم الفلسطينية. واختيرت المعلمة زيادة في عام 2019 ضمن أفضل 50 معلماً حول العالم من قبل مؤسسة «فاركي» في بريطانيا، الشريكة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونيسكو»، إلى جانب فوزها في العام الجاري 2020 بجائزة مؤسسة التعاون للمعلم المتميّز على مستوى فلسطين.

وتقول زيادة: «إن جائزة مؤسسة المرأة العالمية الأميركية، لها قيمة كبيرة بالنسبة لي، فقد تم اختياري لأمثل وطني بين ملايين نساء العالم، فهذا النجاح هو تقدير لجهدي ومبادراتي التي بذلتها من أجل طلاب فلسطين، وقد أدرج اسمي في قائمة السيدات الملهمات بلقب أفضل معلمة فلسطينية، تقديراً وتشريفاً لوطني وشعبي».
قـــد يهمــــــــك ايضـــــــًا:

طُلاب لبنان يدفعون ثمن انهيار الليرة مقابل الدولار
إغلاق المدارس في خمس ولايات نيجيرية عقب اختطاف عدد من الطلاب

 

libyatoday
libyatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رنا زيادة المعلمة الفلسطينية الأكثر إلهاماً في العالم رنا زيادة المعلمة الفلسطينية الأكثر إلهاماً في العالم



لتستوحي منها ما يُلائم ذوقك واختياراتك في مناسباتك المُختلفة

تعرّفي على أجمل إطلالات نيللي كريم الفخمة خلال 2020

القاهرة - ليبيا اليوم

GMT 11:55 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 13:18 2018 الجمعة ,04 أيار / مايو

نصائح خاصة بـ"يكورات" غرف المعيشة العائلية

GMT 00:30 2013 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كليوباترا تتألق في معرض نادر لـ"جيوفاني جانتيلي" في روما

GMT 06:49 2018 الجمعة ,23 آذار/ مارس

موديلات أساور ذهبية ناعمة لجميع المناسبات

GMT 01:17 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

نسقي السجاد على الجدران ليتوافق مع أرضيات منزلك

GMT 13:36 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

المنتخب المغربي لليد ينهزم في أولى مبارياته في تجمع تونس

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات " ست الصبايا " تطلق مجموعتها الشتوية الجديدة

GMT 15:32 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

"ميلان" يسعى إلى ضم كيتا بالدي في الصيف المقبل

GMT 03:31 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ألينا بوز وبوراق يورك يفصحان عن علاقة حبهما

GMT 17:47 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو مارادونا يحتفل بعيد ميلاده الـ 56 في أبوظبي

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

رجاء بكريّة تطرح "عين خفشة" عن ذاكرة فلسطين 48

GMT 04:53 2017 الأربعاء ,15 آذار/ مارس

إيما واتسون تظهر جزءًا من صدرها في فستان أسود

GMT 04:54 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ابنة كلينتون تظهر ابتسامة شماتة على فضيحة دونالد ترامب
 
libyatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

libyatoday libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
libya, Libya, Libya