61 عامًا على رحيل رجل الأعمال العصامي الليبي إبراهيم السوسي
آخر تحديث GMT 08:40:10
المغرب اليوم -

أسس مشاريع خدمية كبيرة وساهم في بناء دولة الاستقلال

61 عامًا على رحيل رجل الأعمال العصامي الليبي إبراهيم السوسي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 61 عامًا على رحيل رجل الأعمال العصامي الليبي إبراهيم السوسي

رجل الأعمال العصامي الليبي إبراهيم السوسي
طرابلس - ليبيا اليوم

سنة 1959 تخرجت الدفعة الأولى في الجامعة الليبية، التي علل الدكتور طه حسين تميزها ونجاحها بأن الرئيس جمال عبدالناصر أمر بإرسال أفضل الدكاترة لها. ومنذ قيام دولة المملكة الليبية كان المدرسون المصريون يغطون مدارسها باتساع رقعتها، ولما وافقت المملكة الليبية على إقامة المركز الثقافي، وإلحاق نادي المدرسين المصريين به في شارع عمر المختار بطرابلس، تبرع رجل الأعمال العصامي الحاج إبراهيم محمد السوسي بمناسبة تخرج تلك الدفعة، بقطعة الأرض ومبانيها الملاصقة للمركز الثقافي عرفانا من الليبيين بالجهد الذي قامت به مصر كناد للمدرسين المصريين. وما كان من وزير التعليم المصري السيد كمال الدين حسين إلاّ أن وجه له رسالة عبر فيها عن شكره وامتنانه.

والحاج إبراهيم السوسي لم يغب عن المشاركة في دعم جبهة التحرير الجزائرية. وما أن أسس الشهيد صالح مسعود بويصير اللجنة الإسلامية العام 1968 التي تبنت دعم المؤسسات الإسلامية، ومن بين مهامها تحمل تكاليف دراسة الطلبة الفلسطينيين، كان الحاج إبراهيم السباق بتكفُله بالإنفاق على عدد منهم في أنحاء العالم، وهم الذين لم ينسوا فضله وظلوا على التواصل معه حتى من بعد أن تبوأوا قيادات بلادهم. ووصل دعمه لمساجد ومنظمات إسلامية في أنحاء العالم.

في مثل هذا اليوم منذ ست عشرة سنة، رحل عنا الحاج إبراهيم السوسي تاركا سيرة عطرة وحياه عصامية ابتدأها منذ مولده سنة 1918 في أجدابيا، ثم يستقر في بنغازي سنة 1950 ومنها ينتقل إلى طرابلس سنة 1953 مؤسسا عددا من المشاريع الخدمية، مساهما في بناء دولة الاستقلال، من مشاريع تحلية المياه، إلى المقاولات والتوكيلات التجارية، إلى المساهمة في تأسيس البنوك، كمصرف الصحاري ومصرف الوحدة وشركات التأمين، والملاحة البحرية، وخدمات السيارات بأنواعها، ورحل عنا من تونس يوم  11/4/ 2004 ثم وسدته جماهير طرابلس ثرى مقبرة سيدي بوكر في اليوم التالي.

قـــد يهمــــــــك ايضـــــــًا:

الفنانة المصرية لينا أسامة تُقدِّم 100 لوحة في معرض بتقنية الفيديو عن بُعد
لص مغمور يُحطّم أبواب متحف هولندي ويسرق لوحة لفنان عالمي

 

libyatoday
libyatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

61 عامًا على رحيل رجل الأعمال العصامي الليبي إبراهيم السوسي 61 عامًا على رحيل رجل الأعمال العصامي الليبي إبراهيم السوسي



لتستوحي منها ما يُلائم ذوقك واختياراتك في مناسباتك المُختلفة

تعرّفي على أجمل إطلالات نيللي كريم الفخمة خلال 2020

القاهرة - ليبيا اليوم

GMT 06:47 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

فورد تغير مسار إنتاج سيارتها السيدان فيوجن

GMT 20:05 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

سلا والحسيمي إلى نصف نهائي دوري كرة السلة

GMT 23:57 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

"الأرصاد" تعلن خريطة التقلبات الجوية في مصر

GMT 19:54 2018 السبت ,17 آذار/ مارس

الحجاب: فريضة أم أيديولوجية سياسية؟

GMT 15:03 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

شرطي يطلق النار على مواطن يستخدم السيف لتخويف الأهالي

GMT 14:28 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

دنيا بطمة تهاجم مصمّم أزياء مغربي انتقد ملابسها

GMT 08:55 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

الموعد الخاص باعتماد نظام صرف جديد للدرهم المغربي

GMT 18:10 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فرنسا تحقق أعلى مستوى في حركة السياح خلال 2017

GMT 22:04 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

خالد الحوايني يُعلن سبب التعادل أمام فريق الجيش

GMT 05:26 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

كيندال جينر تتألق في فستان أبرز قوامها الممشوق

GMT 23:33 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد نبات الحلتيت لصحة الإنسان
 
libyatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

libyatoday libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday libyatoday libyatoday
libyatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
libya, Libya, Libya